الجمعة09212018

Last updateالخميس, 11 أيار 2017 9am

           | 
Back أنت هنا: Home الأنباء النظرة الفقيه في الساحة الدولية

الأنباء بارادايم تايمز

النظرة الفقيه في الساحة الدولية

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 
alalam 635123141265930268 25f 4x3

اعادة انضمام القرم الى الوطن الأم real celebrity porn روسيا واستمرار الإدارة الروسية في اتمام الاجراءات القانونية Teen Porn لانضمامه بعد الاستفتاء الشعبي الذي عبر فيه عن رغبته في الاعادة الى روسيا، قد اثار حفيظة الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيين الذين وجدوا في تحريك الاوضاع في اوكرانيا ضربة مقابلة للضربة الروسية لهم في سوريا واعادة أوراق التوازن الدولي ورجوع روسيا بقوة كدولة عظمى ايذاناً بانهاء احادية القطب الواحد الذي تربعت عليه أمريكا قرابة العقدين من الزمن سيّرت العالم وفق نظرتها وبقانون قوتها الذي لا يحمل أية ضوابط اخلاقية فضلاً عن الانسانية والقانونية، وخلال هذه المدة شهد العالم مظالم عديدة نالت الشعوب العربية القسط الوافر منها وتاهت القضية الفلسطينية والقدس في دهاليز السياسة الامريكية الصهيونية وتشرذم العرب حتى في صورة اجتماعهم الشكلي بمؤتمرات القمة العربية التي صارت تدار على عقارب الساحة الامريكية، واحتلت بلدان ودمرت سكان وعاثت فساداً في افغانستان والعراق، وتلاعبت ببلدان وغيرت اوراق واعادت ترتيبات ووضعت قيادات وغيرت ثقافات وقررت تشريعات وسنت قوانين، ولا يقول لها ماذا تفعلين وجرت المؤسسات الدولية لصالحها حتى حاكمت رؤساء وحاصرت بلدان وصادرت أموال وقد فاتها الحظ هذه المرة في المارد الروسي الرئيس بوتين الذي اعاد العافية للقوة الروسية فأصبحت لاعباً رئيسياً في القضايا الدولية هدأت من حركات الغول الامريكي وروضت اندفاعه في انطلاقة كانت من سوريا التي اجتمعت عليها بلدان الارض عبر مقاتلين متدربين وارهابيين متهيئين لاسقاط النظام واشعال الفوضى في سوريا فكان الرئيس الروسي وخارجيته بالمرصاد ولم تسقط سوريا كما أرادت روسيا لا كما أرادت أمريكا وبعض البلدان العربية والغربية.   ولا يمكن لهذه الخطوة porn cartoon أن تمر بدون عقاب للمارد الروسي فكانت أحداث أرهابية وقعت في جنوب روسيا أول أوراق اللعبة وقد عالجتها بكل حزم وقوة في رسالة قوية من الرئيس الروسي لتوجيه ضربة الى السعودية والنتيجة كانت ناجحة فقد تراجعت السعودية عن دعم الجماعات الارهابية بعد استعداد موسكو لتقديم مشروع قرار بوضع السعودية من الدول الداعمة للأرهاب ثم أوكرانيا وكيف تحركت القوى المتطرفة الموالية للغرب في الاستيلاء على السلطة الشرعية وبعد مسرحية المظاهرات الاحتجاجية واستغلال الغرب لها في اقصاء السلطة الشرعية المواليه لروسيا مع ان أكثر من ثلث سكان اوكرانيا روس، وكانت أحدى دول الاتحاد السوفيتي السابق فكانت القرم هي الضربة المعاكسة للروس والتي أوجعت الغرب وأمريكا وجعلتهم في دوامة وحيرة لا يخرجون منها الا بتصريحات وتهديدات لا أثر لها على النفوذ الروسي.
وما يمكن استخلاصه من هذه الأحداث أموراً على المسلمين عموماً والعرب خصوصاً استثمارها celebrity sex videos والاستفادة منها كفرصة تاريخية لا يمكن تعويضها.
الأول: التخفيف إن لم يكن التخلص من دائرة النفوذ الأمريكي واحتوائه للقرار السياسي العربي في الدائرتين المحلية والدولية، إذ بالإمكان الاستفادة من ظهور النفوذ الروسي لإعادة توازن سياستها وتعاملاتها في قضايا الساعة بما يخدم  المصلحة العربية وبالخصوص في قضية العرب الكبرى فلسطين.
الثاني: استثمار الروح الروسية التي تحدت الإرادة الغربية بكل غطرستها والاقتراب نحو روسيا في رسالة واضحة الى أمريكا من أجل تعديل سياساتها مع العرب، وإعادة ورقة التعامل مع أمريكا والغرب من منطلق المطلوبية لا الطالبية لتوفر البديل الروسي في الساحة الدولية.
الثالث: دعم التوجه الروسي في اسقاط الدولار في التعاملات التجارية الدولية كي لا تكون انظمتها مرتهنة بالدولار واسعار صرفه التي يمكن ان تتحكم بها أمريكا.
الرابع: ضرورة الانفتاح على الجانب الروسي واستغلال القدرات العظيمة والكفاءات العلمية في هذا البلد لتنشيط الحركة العلمية والبنائية في بلداننا العربية بعد ان وجدت ان الانفتاح نحو أمريكا غالباً بل دائما ما يصطدم باللوبي اليهودي المسيطر على سياستها الخارجية وخصوصاً مع الدول العربية.
الخامس: نقل الاستثمارات الهائلة من أمريكا للدول العربية والاسلامية، أو توازنها على الاقل كي لا يأتيها اليوم الذي تكون تحت البند السابع الذي تمرره أمريكا من خلال مجلس الامن كورقة ابتزاز سياسي للعرب أو المسلمين

 

 
stamp
DMC Firewall is a Joomla Security extension!