الأحد09232018

Last updateالخميس, 11 أيار 2017 9am

           | 
Back أنت هنا: Home الأنباء الأنباء بارادايم تايمز أنباء عامة لمصلحة من نقل مدير صحة بغداد الكرخ الدكتور جليل الشمري (همسة باذن hottest celebrities الحكومة)

لمصلحة من نقل مدير صحة بغداد الكرخ الدكتور جليل الشمري (همسة باذن الحكومة)

تقييم المستخدم:  / 2
سيئجيد 
ج2

 

وصلتنا خلال يومين رسائل  كثيرة  الى الاستاذ وزير الصحة العراقي مفادها منع تنفيذ قرار نقل الدكتور جليل الشمري الى ديوان الوزارة  وذلك لعدة اسباب  واليوم وصلتنا رسالة مفادها . (جمعتنا مصلحة المواطنين  الذين نقدم لهم الخدمات الصحية في الاطراف النائية من اجل المطالبة بإبقاء السيد مدير عام دائرتنا (الدكتور جليل الشمري) والذي  بفضل دعمه ومساعدته لنا استطعنا أن  نغطي كافة مناطق قطاعنا بالخدمات الصحية والطبية ....عسى ولعل ان تلقى مطالبنا اذان صاغية من اجل خدمة المواطن البسيط  )) وهذه الرسالة تحمل صورتين   نعرضها لكم لان الصورة تتحدث وتبرهن ما تريد .  وبنفس السياق  كتب الكاتب الاستاذ طارق الشرع  مقال  بعنوان همسة باذن الحكومة  جاء فيه ..

 من عمق القلوب و من هوس الحنين و من صدق المشاعر اذرفت الدموع و هاجت المشاعر و تعالت الاصوات هتافا وحبا  لمسؤول حكومي اسمه دكتور جليل الشمري مدير عام صحة بغداد الكرخ حيث كل ما بالامر صدر امرا بنقله وبنفس منصب لا اكثر ولا اقل  ولكن العجب العجاب ما حصل من وداع لم يشهد له تاريخ nude celebs الحكومات التي تعاقبت على حكم العراق،  دموعا كلها اسى من جميع الموظفين والاداريين والمهن الصحية وكذلك الاطباء و جميع العاملين ، على رجل كان يوما مديرا لهم هل سمعتم او رايتم او يخطر ببال احدكم يوما ما مسؤولا عراقيا يبكي عليه الصغير والكبير والمراة والطفل بدمعة واحدة و مشاعر جياشة من صميم الفؤاد مثل ما حصل مع د جليل الشمري  نحن بالعراق وعلى طول الطريق كانت هناك علاقة ثنائية سيئة بين الرئيس و مرؤوسيه وترتبت على ذلك عقدة بين الادارة و العاملين بها ولاسيما بالقطاع الحكومي  ولكن اليوم وكل يوم يثبت لنا هذا الرجل د جليل الشمري ، انه مصدر حب الناس والجماهير وانه كان اعدل واشرف وانزه مديرا شهده العراق فشكرا ثم شكرا ومن ثمة الف شكر لك يا عراق ان انجبت لنا رجلا نفتخر و نتعاظم ونتباها به على أولئك اشباه الرجال من المسوؤلين الذين سرقوا وقتلوا ونهبوا و خربوا وحدة العراق و نسيجه الاجتماع وها هي لعناتنا تلاحقهم اين ما حلوا او ارتحلوا ومن ورائهم عذاب الله فهو الخصم والحكم واخيرا يا جليل العراق وحبيب الناس وسند الفقير و ماسح دمعة اليتيم نهمس باذنك قبل الوداع ( دير بالك من الحسد لان سمعنه اكو مدراء انقلو وذبه وراهم 7 احجارات)

 

 

 

 
stamp
Our website is protected by DMC Firewall!