الثلاثاء06192018

Last updateالخميس, 11 أيار 2017 9am

           | 
Back أنت هنا: Home استهلال الرسائل استهلال الرسائل بارادايم تايمز قصة قصيرة شيء من celebrity sex videos دفء

شيء من دفء

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 
Und

شيء من دفء: حوا سكاس  : أختي كريمة

لا أدري ماذا سيكون شعورك بعد celeb sex video أن تقرئي هذه الرسالة. أتراك ستحزنين لفراقي؟ أم تفرحين كأن هما ثقيلا أزيل عن صدرك؟ لا أدري أيهما أريدك أن تشعري. أحاسيس عجيبة تعتريني لا أدري كنهها. أنا مشتتة، محبطة، وحائرة. لا أدري لمَ فعلت بك كل ما فعلت، رغم أنك أختي الكبيرة التي ساعدتني كثيرا. ترى، ماذا كان مصيري الآن لولا مساعدتك لي إذ آويتني في بيتك وأنقذتني من أبي وإخوتي الذين يلاحقونني لقتلي لغسل العار الذي ألصقتُ بهم؟ لا أدري كيف يمكنني شكرك على مساعدتك. رغم أنها جاءت بسبب إحساسك الداهم بالظلم،

وربما الندم، ورغبتك بأن تكفري عن ذنبك الذي ارتكبته بحقي حين قررت أن تكشفي أمام أبي وإخوتي علاقتي السرية مع مراد. أتعجب ما الذي خطر لك في تلك اللحظة الرهيبة ودفعك لفعل أمر فظيع كهذا؟ وكيف تجرأت لفعله دون أن تفكري بعواقبه؟ ولكن المؤكد أنها كانت لحظة فوران جنونية مرّت بك، ثوران أفقدك وعيك لجزء من الثانية. في عينيك رأيت بريقا غريبا لم أعهده فيك من قبل، كأنها الرغبة في الانتقام تتأجّج في داخلك، ذلك أن مراد الذي كنت ألتقي به سرا لم يكن سوى الرجل الذي أصبح زوجك اليوم، وهو الرجل الوحيد الذي أحببته في حياتي. الحب شعور فقدته تماما منذ أن ماتت ماما. لم أعرف هذا الشعور إلا معها... ثم مع مراد. بموتها ماتت قطعة من روحي. كنت طفلة في السابعة من العمر حين اختفت فجأة من حياتي... ضاعت مني، وظهرت لي زوجة أبي التي كرّهتني حياتي ونفسي الى حد لا يمكن لأحد تصوّره. لم أعُد أعرف طعم الحياة، لا الحب ولا الفرح. مراد كان الوحيد الذي أحببت من بعد ماما، أحببته بكل كياني ووجدت فيه شيئا من دفء افتقدته كثيرا. وأنت... أنت يا أختي كريمة، حرمتِني من ذلك الذي أحببت، وأعاد لي طعم الحياة الحلو بعد طول المرارة التي أثخنتني وكادت أن تهدني. أنت حرمتِني من الحب والدفء والسعادة التي كانت تتوق إليها نفسي. كيف فعلت ذلك بي؟ كيف حرمتني ممن أحببت دون celebrity sextapes أدنى اكتراث؟ كيف قتلت ما تبقى من روحي بهذه القسوة؟ مراد كان من حقي. أنت افترسته مني بشراسة الذئاب في الغابات المدلهمة، كأنني لست أختك ولا يجمعنا شيء. تملكتِه، تزوجتِه وذهبتِ به بعيدا... بعيدا جدا....

حيث لا يمكنني الوصول. ومرة أخرى، فقدت كل شيء. مراد كان أملي الوحيد في الحياة، ضاع celebrity news مني... فضاعت معه ما تبقى من روحي. هربت. لم أعد قادرة على البقاء في ذلك البيت الرهيب. لم أعد أحتمل. هربت من ذلك السجن، من سلاسل قيود أبي وإخوتي. لم أرَ أمامي خيارا آخر، ولم يعد شيء يهمّني حقا. الشوارع غابة كبيرة، قاتمة، باردة، ظالمة، لا مكان للرحمة فيها. لا شيء سوى الصراع على البقاء. ظننت أنني سأقضي بقية حياتي فيها، كنت خائبة ومستسلمة لها. وفجأة، ظهرتِ أمامي مرة أخرى. لا أدري تماما كيف عثرت عليّ. لم تقولي لي ذلك بصدق كل مرة سألتك فيها. ولكنك وجدتني ولملمتِ أيامي من غابة الوحوش البشرية. قلتِ إنك تتألمين على ما آل إليه حالي بعد الذي فعلتِ، وأنك تودين تصحيح الخطأ. وأمام إصرارك رضختُ، رغم جرحي وغضبي ... وافقتُ. سافرت معك الى بيتك البعيد إليه لن يصل أبي وإخوتي الوحوش. سكنت في بيتك... معك... ومع زوجك. حين أفكر بذلك الآن وأسترجع بذهني كل ما حدث، لست أفهم كيف طاوعتك نفسك لفعل شيء كهذا. كيف منحتِني هذه الثقة التي هي أكبر مني ومنك، وكأنك لم تعرفيني من قبل، ولم تعيشي معي في بيت واحد طوال السنين. مراد كان مرتابا من وجودي في بيته.

كان من الواضح لي أن وجودي لا يعجبه ولا يرتاح له. وكان يتجنبني في كل حين، أمام ملاحقاتي ومحاولاتي للتقرب منه أبدى رفضا وجفاءً بشكل قاطع. ولكنني لم أستسلم. إنه رجل مثله ومثل غيره، لا بد أن يسقط عن برجه العالي يوما ما، عاجلا أم آجلا. كنت واثقة أنه ما زال يحتفظ لي برواسب من حبنا القديم. لم يعترف بذلك في بادئ الأمر. كان يلعب أمامي لعبة اللامبالاة التامة، كأنني مجرد امرأة بلا أنوثة، بلا جاذبية، بلا شيء. وباتت غايتي الأساسية في ذلك البيت أن أحطم تلك الكبرياء وأثبت العكس. أردته أن يعترف لي أنه لم ينسَ، وأن حبنا لم يكن هراءً، بل كان حقيقة... حقيقة كالشمس. ولا أدري كيف تحققت رغبتي في تلك الليلة الهوجاء، حين لحقتُ به، كعادتي، بعد أن استسلمتِ أنت لتعبك وذهبت الى غرفتك للنوم، ذهبتُ أنا وراءه الى الحديقة، حيث كان يختلي بنفسه، وربما كان يستتر مني. جلست جنبه في المقعد وفتحت معه الحديث ذاته مرة أخرى، ألححت عليه... ضغطت... وأثقلت عليه... مثل كل مرة، في محاولة أخرى لجرجرته في الكلام، حتى ينطق بما أردت. لا أدري حقا ماذا تغيّر وما الذي حصل في تلك الليلة، وربما ما حصل له علاقة بليالٍ أخرى سابقة، أو ربما هو شيء ما بينكما كان السبب. في كل الأحوال، في تلك الليلة، اعترف لي، أخيرا، بحبه الذي لم يذبل في قلبه ولا اختفى، وبأنه لم يكف عن حبي رغم محاولاته لتجاهله. واكتشفت كم كان متيّما بي، حتى أكثر مما ظننت وتصورت. ومنذ تلك الليلة، تغيّر كل شيء، وانقلبت الأمور رأسا على عقب. فقد بات هو من يلاحقني ويبحث عني في كل ليلة بعد أن يغيّبك النوم. كان يأتي إليّ بنفسه، بلهفة واشتياق. عندها، تحرّك شيء ما بداخلي. وربما الحب لم يكن ذلك الذي أبحث عنه، فقد كنت متيقنة تماما أنني فقدت ذلك الشعور الى الأبد. أهو الانتقام؟ ربما. كنت قد حصلت على ما أردت وتحررت من حقدي وغضبي... لم أعد أريد منه شيئا. وبدأت أحسّ بنوع من العطف نحوك.

"لماذا تأتي إليّ،" سألته ليلة أمس. "وقد اخترتَ أختي بمحض رغبتك وفضلتها عليّ؟" فاجتاح الشحوب وجهه، جلس ساهما لحظات طويلة، وبقي سؤالي معلقا في الصمت. ظننت أنه لن يجيب، ولكنني وجدته يزفر أنفاسه ثم يقول: "أنا أحب كريمة، أحبها جدا. ولكن... معك... كل شيء مختلف. أنسى نفسي وأنا معك وأنسى كل شيء. أنت لا تشبهين أحدا غيرك. معك أحسّ بدفء لم أعرفه من قبل. و... أنا... أحتاجك." جفلت. شيء ما في داخلي جعلني، فجأة، أرتعب... أرتعب من نفسي... من خيانتي. لم أعد قادرة على البقاء. كل شيء قد انتهى. انقضى الخريف، وفصل آخر من حياة لا لون لها ولا طعم. ها هو الشتاء يتقدم بخطاه الكبيرة، المهيبة، ورياح تشرين لا تتسامح. سأرحل nude celebrities عن بيتك وأدعك تكملين حياتك مع زوجك وترتاحين مني إلى الأبد. سأعود إلى ظلام الشوارع التي تترقبني، تتربص بي، لتتلقفني كلابه وذئابه ووحوشه مرة أخرى. سأكون في مكان ما بعيد... بعيد... في لجة برد لا ينزوي، ورعب لا ينقطع، تحت رحمة غابة لا أمل فيها ولا حياة . سأهرب منك ومن إخوتي، من كل الماضي، وأواصل بحثي عن شيء من دفء.

 

أضف تعليق


 
stamp
DMC Firewall is a Joomla Security extension!