free celeb sextapes للدفاع عن مرقد العقيلة في دائرة الفقه" /> Paradigm Times - الذهاب للدفاع عن مرقد العقيلة في دائرة الفقه

الثلاثاء06192018

Last updateالخميس, 11 أيار 2017 9am

           | 
Back أنت هنا: Home حقيبة البلاغة حقيبة البلاغة بارادايم تايمز نفحات فقهية الذهاب للدفاع عن مرقد العقيلة في دائرة الفقه

الذهاب للدفاع عن مرقد العقيلة في دائرة الفقه

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 
601532 579186608773390 387398577 n

الذي آثر السكوت، مكتفياً بعدم التعليق celebrity sextapes عن الموضوع كعادة اتخذها ووسيلة اتبعها في كثير من الاحداث التي قد تشكل حرجاً في الاجابة عليها. ذهب فريق- وكلامي مختص بالنسبة للمتصدين- بغض النظر عن التقييم لموقعه العلمي وقبل بيان قولهم نذكر هذه المقدمة، وهي اننا نسأل هؤلاء (ممن افتى او يفتي بالحرمة) ماذا يكون رد فعلهم لو حدث وإن نبش قبر العقيلة بعد تفجير مرقدها؟وهل يكتفي بالتنديد والاستنكار عن طريق الانفعال الذي لا يغني ولا يمنع عن جرم قد ارتكب؟ وهذا امر محتمل وعلى درجة من الاحتمال عالية، وسأترك الاجابة لأهل حرمة الذهاب، مع ان خلو الساحة قد يفسح المجال اكيداً لأهل الباطل والشر للقيام بجريمة الاستهداف، في مشهد يذكرنا بما حصل عندنا في العراق في العقد الماضي عندما ترك المحبون لأهل البيت قصوراً او تقصيراً المرقد السامرائي وحدث ما حدث، وفي التجارب علم مستأنف. قال البعض منهم او عن طريق من يمثلونهم او يتحدثون بآرائهم (انا احرم الذهاب ولا اسمح به، ولا تنتظروا فسيأتون اليكم...) فقد نسب التحريم الى نفسه ولو كان قد قال لا مبرر في المدى المنظور للذهاب لكان اولى واورع واثبت للقول، فإن التحريم والتحليل من حق المولى وليس لغيره من امر فيه، واذا ادعى انه حكم ولائي فالقائل لا يرى نفسه مؤهلاً فضلاً عن كونه ولياً فقيهاً، وانه لم يفسر وجه التحريم وكأن المسألة مسلمة عنده. وآخر عللها بأن الامام السجاد لم يأذن بالدفاع عن الكعبة عندما اقدم جيش يزيد لضربها، وجعل ذلك دليلاً او شاهداً على ما يذهب اليه. وقد غفل ان القياس مع الفارق لوضوح ان في المرقد المبارك العقيلة الهاشمية بطلة كربلاء وحرمتها اعظم درجة ومكانة عند الله سبحانه، هذا مع اختلاف الظروف الموضوعة جداً فلا يصح القياس. اذ لا يقدر الامام عن البوح بكلمة فضلاً عن ان يأمر بالدفاع او يشير اليه، وحادثة الطف ليست ببعيدة عنه عليه السلام ومراجع الدين لهم الانصار والاتباع وبهم القوة والمنعة ولهم الامر والطاعة، وعندهم ما يدفع عنهم شر السلطان هذا بعد ان يجيب عن ما قدمناه في المقدمة. وجاء ثالث: قد ألبس الامر بضده فقال: أندافع عن بشار؟ وهي المقالة التي سمعناها حين دخول الاحتلال الامريكي عندما تهيأ الناس لمقاومته والوقوف بوجهه، فيقال لهم خلطاً للأوراق ان مقاومته معناها الدفاع عن صدام، وقد نسي الاول قبل الثاني بأن الدفاع عن مرقد السيدة والوقوف بحزم وشدة ضد كل من يستهدف البقاع الشريفة مقدمة لرفع سقف وخبرة الفرد في مواجهة الظالمين والابقاء على حالة التهيؤ للدفاع، اذ لو تحقق الانتصار على الاحتلال وتم طرده بفعل المقاومة كان المقاومون قد تخطوا حاجز الخوف في مواجهة الاحتلال ورفض ظلمه وبالتالي سيتهيؤون لمواجهة الظلم السلطوي على تقدير بقائه، وليس الامر كذلك فإن الشعب بعد مقاومته وطرده للاحتلال لا يمكنه ان يقبل بصدام، وإن لم تفلح المقاومة فأيضاً صدام لا يبقى، والمسألة في بعدها الشرعي يوجد ما يؤيد قولنا. واما الثاني، فإن دفع الشر عن الوصول الى ارضنا وتحصين مراقدنا المقدسة، وتأكيد عقيدتنا ومحبتنا لأوليائنا لا يختلف عليه اثنان من موالي اهل البيت، وفي سيرة الرسول العظيم ما يؤيد ذلك. وقد ذهب فريق الى ضرورة الدفاع والتواجد في الساحة ولكنه عممها للساحة السورية كجزء من الجهاد الدفاعي وقد تكون فتواه منطلقة من دائرة الولاية. الا اننا يجب ان نفهم بأن الامر يدور بين ما هو متيقن المطلوبية وما بين محتملها، والاخذ بالمتيقن هو المتعين، وهو الدفاع عن المقدسات الشرعية خاصة، اللهم الا ان يقال بأنه لا يمكن الدفاع عن المراقد المقدسة الا بدفع الخطر في مناطق غيرها. والانصاف ان يقال: بأن الدفاع عن المراقد المقدسة لأهل بيت العصمة ضروري الثبوت، لأنه عنوان التشيع وهوية المؤمن ورمز العقيدة وقيمة الاعتقاد، وليس شأنه ان لم يكن اعلى باقل من رمزية العلم، والاستهانة به استخفاف بالدولة الرافعة له، فهذا مما لا نقاش فيه وقد تقدم بأن القائل بالحرمة ماذا سيقول او يفعل لو وصلت الامور الى هدم المرقد وربما نبش القبر الشريف. الا اننا يجب ان لا نغالي في الدفاع في بقاع اخرى الا لضرورات قاضية عامة تقتضيها مصلحة التشيع والحفاظ على بيضة الاسلام، أو الدخول في عنوان الامر بالمعروف وردع المنكر، وايقاف الفتنة وردع مشعلها، ويبقى تنقيح موضوع ذلك ليس من السهل، مع كونه محل جدل ونقاش، ويحتاج الى قراءة متفحصة للواقع وخبرة بالعناصر المؤثرة فيه

 

 

 

أضف تعليق


 
stamp
DMC Firewall is a Joomla Security extension!