naked celebs الخرسان في الجلسة الاستذكارية التي أقامتها جمعيتا بارادايم تايمز والصداقة العراقية السويدية في التاسع من نيسان سنة الفان وستة عشر" /> Paradigm Times - قصيدة ذلك المنفى غريبٌ إلى زُها حديد

الإثنين09242018

Last updateالخميس, 11 أيار 2017 9am

           | 
Back أنت هنا: Home نقش القلم نقش القلم بارادايم تايمز الفكرية قصيدة ذلك المنفى غريبٌ إلى زُها حديد

قصيدة ذلك المنفى غريبٌ إلى زُها حديد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 
12961527 10154209564587147 972295966270325180 n

ذلك المنفى غريبٌ إلى زُها حديد: القيت هذه القصيدة من الشاعر حسن رحيم الخرسان في الجلسة الاستذكارية التي أقامتها جمعيتا بارادايم تايمز والصداقة العراقية السويدية في التاسع من نيسان سنة الفان وستة عشر

في الليلِ
تحتَ ضياءِ أُغنيةٍ
تطوفُ بلونِها
بينَ الرؤوسِ
وفي النوافذِ
في زوايا البابِ
تعبرُ للمسافاتِ التي
نسيتْ
وجوهَ العابرينَ!
في الليلِ
ينزعُ كلُ فصلٍ ثوبَهُ
وعلى سريرٍ celebrity porn tube واحدٍ
تتورطُ الأشياءُ
في أشيائِها..!

 

هذا السوادُ حزينُ
هذا الليل،
قد رحلتْ nude celebrities زُها
وشراشفُ النور البهي
ترملتْ
أحلامُها .
والنهرُ دجلةُ
والفراتُ
كلاهما
لبسَ البياضَ
بياضُها..!
وحمامةُ القلبِ الذي
في داخلي
أنكسرَ الهديلُ بها.
لماذا أنتِ ؟
قالتْ وردٌ
كانتْ توزعُ أبتساماتِ الربيعِ
لأجلِها ..!!

وبكى جدالُ Bbw Porn جمالِها
لرحيلِها.
هذا اليتيمُ
لاينامُ الآنَ
كانَ البحرُ يرسمُهُ
ويفرشُ شمسَهُ
إلى النوارسِ
للعيونِ
الحاملاتِ سؤالَها.
رحلتْ
زها
وصدى المسافرةِ
إلى أسرارِها
باقٍ
هنا
مثلي
يُلملمُهُ الطريقُ
إلى نهاياتٍ
بها
 أنهارُها.

يا قلبَ بغدادَ
أصابعُك ِ
جبالٌ شامخاتٌ
باكياتٌ
ضاحكاتٌ ..
وأنتِ
أنتِ .
ذلكَ المنفى غريبُ
حينَ غابَ الحبُ
عن شفتيهِ
غابَ جدالُها ..
رحلتْ
ولكنْ
أنتِ
 أنتِ
زُها.

حسن رحيم الخرسان
Trelleborg 2016.04.06
إنهاء الدردشة

 

أضف تعليق


 
stamp
Our website is protected by DMC Firewall!