الأربعاء05232018

Last updateالخميس, 11 أيار 2017 9am

           | 
Back أنت هنا: Home نقش القلم نقش القلم بارادايم تايمز الفكرية

قاب قوسين لماذا بغداد؟

 IMG 0244  حاول الكثيرون،طوال العام الماضي،عرقلة مشروع احتضان بغداد للثقافة العربية، وقد فشل الخائبون، وانطلقت فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية،يوم السبت الماضي،وسط حضور ثقافي وفكري عربي واسع،يؤكد محورية بغداد ودورها التاريخي في رفد الحضارة العربية بالانجازات والابداعات الرائدة. ... بغداد ليست عاصمة للثقافة العربية، لمدة عام واحد فحسب،بل عاصمة دائمة للفكر والثقافة والحضارة العربية، وقد شهدت طوال تاريخها المجيد،موجات من الغزو والتدمير، لكنها كانت تنهض من جديد، لتستعيد مكانتها،بسرعة تدهش الاصدقاء وتفقأ عيون الأعداء! بغداد ستظل في ضمير العالم ايقونة لحضارة عمرها يزيد عن سبعة الاف عام من الفكر والبناء، فهي عنوان الحرف الأول والقانون الأول والعجلة الأولى والسيف والنخلة والقصيدة والمنارة والنهرين الخالدين. بغداد في قمة مجدها وتألقها كانت عاصمة الدنيا، وقد  صهرت ثلاث أعظم حضارات في تاريخ البشرية، الحضارة العربية الاسلامية والحضارة الفارسية والحضارة الاوربية، ومن ثم قدمت للعالم نموذجاً فريداً في الاندماج والتواصل الحضاري، وقدمت الاسلام على قاعدة من التسامح الانساني، ورفض التعصب والانغلاق والظلام. بغداد كانت تحتضن أهم الحركات الفكرية والدينية والفلسفية، وتستقبل العلماء والمفكرين، من كل انحاء الدنيا، بلا حواجز ولا عقد ولا تمييز. وعلى ضفتي دجلة،ترتفع قباب مرقدي الامامين الجوادين عليهما السلام، فرعي الدوحة المحمدية العربية في جهة الكرخ،ويقابلهما من جهة الرصافة مرقدي الامامين النعمان والكيلاني رضي الله عنهما،وهما من أصول فارسية، ولكل من هؤلاء الافذاذ مكانة وراية ومنارة في العلم والفكر،دون شعور بالعنصرية والطائفية،على مدى قرون طويلة. بغداد كانت وما تزال وستظل مستهدفة من الارهاب والتطرف والظلامية والجهل،لأنها تجعل غرمائها يشعرون بالنقص واعدائها في موضع  العجز والتخلف. بغداد المتنبي والجواهري والزهاوي والرصافي والكرملي والسياب ونازك الملائكة والبياتي،ستظل تنجب رواد الفكر وصنّاع الحضارة، وتتصدى لحركات الانغلاق والتشرذم. بغداد لم تغب عن ساحات العطاء والابداع، إلا في ظل الطغيان والشوفينية العمياء، التي حاولت تشويه ملامح عاصمة الدنيا،بصور الدماء والفقر والظلم والحروب والفساد. اليوم تستعيد بغداد عافيتها رغم شراسة الاعداء وغدر الاشقاء،وسيكون لبغداد أكثر من موعد جديد مع الشمس، وتنجلي غيوم الحقد والموت.

 

هل تستحق بغداد أن تتوج عاصمة للثقافة العربية

f44255fe1b62d7f4936241e9cdad1959a9d02d1d محض سؤال عابر خطر على بالي بصدد ترشيح بغداد ، حينما نلمس المنافسة على اشدها،والرديف ينتظر فشل المرشح الاول ليخطفها من فمه،وكل بلد يحاول ان يزج ما عنده من مدن تراثية في تلك الترشيحات التي أمتد شوطها بين تريم اليمنية وتلمسان الجزائرية. ويبدو أن المدن المصطفاة جاءت على خلفية طبيعة بيئاتها التي توحي بمحافظة ورسوخ للتراث في ثنايا حياتها الحالية. وهكذا رشحت النجف عام 2012 فخابت وأخجلت الثقافة العراقية، ثم رشحت بغداد هذا العام واملنا أن تتحدى الفشل وتعلن عن انها أكبر  من كل العواصم الثقافية التي رشحت ، فبغداد ليست أسم عابر ولا دخيل غابر، بل أثر وموثر غائر في عمق الظاهرة الحضرية ،وعلم في صلب الثقافات العربية والإسلامية والعالمية.

قاب قوسين( 2 )أزمة الدجاجة والبيضة !

574602 448007915239585 962072066 nقاب قوسين(  2 )أزمة الدجاجة والبيضة !  د.محمد فلحي 

ثمة حكاية تحضر في خاطري كلما تأملت في الأزمات المفتعلة من بعض الجهات السياسية،لأسباب ومصالح شخصية،لكن ظاهرها الدفاع عن الحق ونصرة المظلومين،فقد كان جاري الموظف في التسعينيات، يسكن مثلي في بيت صغير مؤجر، ويعاني من الفقر ويشكو باستمرار من الجوع والحرمان،في تلك الأيام القاسية، وكان يردد باستمرار"إن راتبي لا يكفي لشراء طبقة بيض لأطفالي الستة"..فنصحته مازحاً،ذات يوم،لماذا تولول يا أخي،ألم تشاهد التلفزيون أمس؟..فتح عينيه مندهشا وقال:لا والله..ماذا حدث؟..قلت:ظهر "الزعيم" يتحدث الى مجلس نقابة الصحفيين الذي يترأسه ولده

بغداد النور

574602 448007915239585 962072066 n شهدت عاصمة الثقافة العربية ومدينة السلام،بغداد، خلال يومي الجمعة والسبت الماضيين فعاليتين ابداعيتين، تعبران عن حقيقة العقل العراقي،وتمثلان رداً صاعقاً على أوكار الشر والظلام والإرهاب، التي تبعث رسائلها الحاقدة،بين فترة وأخرى،عبر المفخخات والناسفات،لتستهدف رموز حضارة العراق، وكانت اخر الجرائم مهاجمة وزارة العدل،يوم الخميس الماضي، تلك الجريمة التي لم ترهب أو تمنع اكثر من ألف كاتب ومثقف وفنان عراقي،تجمعوا تحت قبة المسرح الوطني،صبيحة الجمعة،في مهرجان النور السابع للابداع، لتكريم شخصية عراقية ادبية شامخة هو الاستاذ الدكتور عبد الرضا علي،الناقد والمفكر والمؤلف، الذي قد نكون تذكرناه متأخرين، مثل الكثير من المبدعين،الذين نسيناهم،في خضم العنف والفوضى والأزمات السياسية، التي تريد تدمير قلب بغداد النابض دوما بالمحبة والابداع، وعندما وقف عبد الرضا علي على منصة التكريم، تحدث بصوت اتعبته سبعون عاماً،من الفقر والمعاناة والخوف، وكان يفتخر بأن قلمه ظل نقياً طاهراً طوال خمسة عقود،فلم يتلوث بمديح الطغاة ولم يكتب كلمة واحدة تخالف قول الامام

د.فؤاد بو علي

photo العربية لغة العلم: من هنا البداية د.فؤاد بو علي 

كثيرة هي المقالات والمصنفات المدبجة لوصف قدرات اللغة العربية الذاتية وإمكاناتها الهائلة في التعبير عن عصر الحداثة والتنمية، وعديدة هي المحاولات التي يقوم بها بعض الباحثين لتمثل الحالة الإبداعية للإنسان المسلم وقدراته العلمية التي جعلته يتمثل علوم الكون المختلفة ويقدمها نبراسا لشعوب العالم القديم، قبل البحث في إمكانية نقلها إلى عربي اليوم. لكن قلة من الأبحاث والدراسات من انتقلت من القول إلى الفعل، وحاولت تمثل قدرات اللغة العربية ومكنوناتها المضمرة في معانيها ومصطلحاتها ونظامها الصرفي والتركيبي بعيدا

قطوف دانية

filemanager  راودتني منذ سنوات فكرة إعداد كتاب جماعي، على نحو منتظم، تكريما رمزيا لعلم من أعلام الثقافة المغربية، وتأهيلا لمكانته المتميزة، وسعيا إلى التعريف بمساره الفكري أو الأدبي من زوايا وجوانب متعددة. أعلم مسبقا أن مثل هذه المبادرة، رغم ما تحمله من مطامح ومساع، تظل محدودة ومنحسرة إن لم تتعزز بمبادرات ومشروعات بناءة لتحقيق المرامي الآتية:

 

اعتقال الاسلام(3) السينما

Ued ما دمنا نحتكم إلى حقيقة إن الإسلام دين يصلح لكل العصور فان لكل عصر سماته الخاصة والمحددة والتي تتناسب وما يحققه من تقدم علمي يفرز معطيات حياتية جديدة لم تكن بالضرورة celebrity porn tube متوفرة في عصر الرسالة وبالتالي لابد من النظر إلى هذه المعطيات بفهم مغاير لآلية الأحكام التي كانت في ذلك العصر , ولعل من أهم سمات عصرنا الحديث هي السينما التي ما عاد يخفى تأثيرها في كل نواحي الحياة المعاصرة كما لا يخفى على أي باحث مدى الإشكالية التي رافقت أراء فقهاء المسلمين  في هذا النوع من الفنون.

الثقافة السادية

75025 629463093737749 739606673 nفانا هوس بالماضي السحيق، كفانا نعيش دهليزا وكهفا اظلم، الى متى تبقى عيوننا على الماضي العتيق ونستشرف المستقبل باللاشعور، أما كفانا تأخرا وانحدارا وتراجعا وظلاما، أما آن الأوان إن نرتحل من مفردات عصر الجاهلية الى عصر التنويرية. الم يحن الوقت لنصحوا فقد طالت الغفوة وخرجت علينا شمس الصباح معاتبة. حتى أهل الكهف استيقضوا، لكن حينما رأوا إن الزمن غير زمنهم اثروا الرحيل الأبدي.. قرون وسنون ونحن نرزح بالتاريخوية. نستدل بشجرة التوت. أما آن الأوان أن نصحوا من غفوتنا تلك نحن في سبات طال نومه، الى متى يبقى الحنين الى الماضي هي غاية علمنا؟ الى متى نأن أنين النساء الثكالى تحت غمائم التخلف والبداوة؟ الى متى نبقى اسارى الفكر المشلول ومرضى التمذهب؟ أما كفانا نخدع أنفسنا وشبابنا بكلام الاموات. الى متى نسمم عقول شبابنا ونفخخها، من خلال المنابر التي تحولت من منابر الرحمة والحب والتسامح والأخلاق الى منابر البغض والكره والقتال؟ الى متى ثقافة السكاكين والرماح والسيوف والفؤوس؟ الى متى نجلد الذات بحجج واهية. كفانا التغني بأهازيج القدماء، كفانا لعبا بدماء الفقراء، كفانا تقسيما للداخلين جنتنا ونارها، كفانا تغنيا بالجهاد والدمار والحرب، نحن صناع الحضارة وآفاق المستقبل وكينونة المبادىء، نحن أبناء نبي كان اسمه نبي الرحمة وليس نبي النقمة. اعتقد ان لغة الصراخ والصياح وتلك الخطب النارية ولى زمنها مع الحروب الصليبية والهتلرية والنازية، نحن أبناء اليوم أبناء العلم والمعرفة والتحليل وليتنا فقهنا علم الصين بدل علم الخرطات التسعة ليتنا فهمنا البناء والاعمار وقيام دولة المدنية بدل من عراكنا في علم الكلام الذي لا طائل منه، ليتنا قرأنا ذلك الشعب البائس الفقير الذي أنشأ أول الديانات بالكرة الأرضية كيف كان وإلى أين صار، يا للخيبة شعب ليس مختارا ولم يعرف نبي من أرضه ولم يرسل له رسول ونحن شعب الأنبياء والأولياء والأوصياء والشعب المختار وكنا خير امة أخرجت للناس. نصدر عقولا ملغمة ورؤوسا ملأها حقدا وكراهة ولم نصنع ثقاب كبريت، كفانا اذن تصفيقا للذات المصابة بالهستريا الثقافية ولغة الدم، لنر تلك الدول التي تصدر الحياة والبقاء الى كل الأرض ونحن نصدر الدمار والتخريب، هم صناع الحياة ونحن صناع الموت، هم يصنعون المدن فوق الماء ونحن ننتظر فلان العرفاني متى يمشي على الماء. في بعض الأحيان اخجل من نفسي كثيرا وأنا اسمع كلام المتأسلمين وأشم منها راحة الكراهية والبارود للشعوب وأرى ضحالة هذا الفكر وهو يشتم الآخرين ويكفر الناس وهو يستخدم حضارتهم وعلمهم ويكفر حتى أبناء جلدته وأبناء بلاده وكأنما هو من عرف الحقيقية ونزل عليه الوحي.. ديدنه زرع الفكر التكفيري في اذهان الشباب وإنشاء عقدة الكراهية للغير. وأحيانا اشعر بالإعياء وأنا أرى إلى أين وصلت إليه أحوال هذه الأمة المقهورة بسب تلك الثقافة. وهي منظومة من لغة الانتحار. وأساس الحياة عندها هو الموت.    

نقد العقل الثوري العربي ،فولتير أولا، أم قطع رأس الملك

photo 17

طرحت الانتفاضات العربية الأخيرة – أو ما سُمّي بالربيع العربي – العديد من الأسئلة المتعلقة بالدولة والدين والديمقراطية وحقوق الإنسان ومصير الثورة ذاتها. وقد كان من الطبيعي أن يعكف العقل النقديّ العربي

نحن والقبانجي

 Ug نحن والقبانجي: الدكتور حيد سعيد

لا أريد أن أبدأ بالمفتتح نفسه، الذي ابتدأ به كثير من الزملاء، من الكتّاب والمثقفين، مقالاتهم عن اعتقال السيد أحمد القبانجي في إيران، قبل أكثر من أسبوعين، والذي يقول: "على الرغم من أنني أختلف مع القبانجي، في أفكاره، كلها، أو بعضها، أنا أتضامن معه بوصفه معتقلَ رأي".أنا أريد أن أقول شيئا مختلفا تماما، وهو: إنني أتفق، تماما، مع القبانجي، في هدفه، وهو نقد المقدس، وإنزاله من عليائه، التي تريد أن تحفظه بعيدا عن النقد، لنتعاطى معه، كأي شأن دنيوي، فنقد المقدس هو العتبة الأولى للتنوير، لأي تنوير، وفي صدارة ذلك الإيمان بالعقل بوصفه القوة الأساسية للفكر، والفهم، والتفسير، والإيمان بـ(الراهنية)، أي اختلاف وخصوصية موقعك في الزمان والمكان عن أية لحظة أو مكان آخر، وفصل مجالات الحياة بعضها عن بعض، بما أن لكل مجال منطقا خاصا.

اعتقال الاسلام(2)الغناء

Uedفي ظل السؤال الذي احتكمنا إليه في المقال السابق حول صلاحية الإسلام celebrity news كـ)دين( لكل العصور تبرز في السياق ذاته تساؤلات عن مدى تعامل الفقهاء مع معطيات العصر الراهن ومن بينها( الغناء) كمعطى فني قديم – جديد , فبين تحريمه على الإطلاق في بعض المذاهب

قاب قوسين أزمة الدجاجة والبيضة!

 574602 448007915239585 962072066 nقاب قوسين  أزمة الدجاجة والبيضة!   د.محمد فلحي

   ثمة حكاية تحضر في خاطري كلما تأملت في الأزمات المفتعلة من بعض الجهات السياسية،لأسباب ومصالح شخصية،لكن ظاهرها الدفاع عن الحق ونصرة المظلومين،فقد كان جاري الموظف في التسعينيات، يسكن مثلي في بيت صغير مؤجر، ويعاني من الفقر ويشكو باستمرار من الجوع والحرمان،في تلك الأيام القاسية، وكان يردد باستمرار"إن راتبي لا يكفي لشراء طبقة بيض لأطفالي الستة"

اعتقال الإسلام(1) التمثيل

Ued بدت لي الفكرة غريبة وأنا اقلبها برأسي أن يكون الإسلام معتقلا  أو هكذا يبدو المشهد لمن يدقق النظر بين الفكرة والتطبيق, بين المفاهيم والاعتقادات , بين المودة والبغض , بين الحياة والموت, وعند هذه الأخيرة تتداخل الألوان وتمتزج فتذهب نصاعتها وصفائها إلى مناطق العتمة وضياع الهوية وفقدان الهدف.. فبين تمسك الفقهاء من المتدينين بـ" حقيقة" أن الإسلام رسالة تصلح لكل العصور

أزمة الخطاب التجزيئي

538813 4645455222599 1750280221 nأزمة الخطاب التجزيئي ، حمزة جعفر

بالتحليل المفهومي لمحتوى أي مبدأ حياتي- دينيا كان أم بشريا- سننتهي لتصنيف قضاياه إلى ثلاثة مجالات أساسية: الرؤية، القيم، السلوك. وهي ثلاثية تنبع من طبيعة الإنسان نفسه، فبالتحليل النهائي الإنسان: عقل أو فكر، ونفس أو وجدان، ينتج التفاعل بينهما بالضرورة سلوك أو عمل. من هنا لدراسة أي مبدأ لابد لنا من ثلاث وقفات، تتظافر لانجازها عشرات العلوم، في مختلف الثقافات البشرية، وهنا أريد أن أركز الحديث حول الثقافة التي تمسنا، الثقافة المشكلة لامتدادنا التاريخي والتي ورثناها عنن الحضارة العربية أو الإسلامية. حيث على مر المراحل التي مرت بها هذه الثقافة،

عن الإسلام والأسلمة حسب الطلب وأنواع الدين .

2528 capsff0  يقول الإسلاميون إن نجاح البلاد لا يمكن إلا بمرجعية celebrity sextapes الدين الإسلامي. وهمْ يستدعون  الدين كلما تطلب الصراع السياسي ذلك، مثلما استدعوا جمعة الشريعة أخيراً قبل الاستفتاء رغم أنهم - (الإخوان تحديداً) - سكتوا عن قصة الشريعة منذ مليونية قندهار في يوليو 2011.

وداعا شفاء العمري

رسام كارتير  3وداعا شفاء العمري  ،، بقلم موفق الطائي
خسرت الحركة المسرحية العراقية اليوم قامة من قاماتها ،برحيل الفنان المسرحي الرائد شفاء العمري ..انا لله وانا إليه راجعون ..وكنت قد كتبت عنه في كتابي سيرة مسرح : شفاء العمري. .من المخرجين المسرحين المثابرين، الذي تخرج من رحم تجربته الذاتية وعصاميته، تمتد مسيرته الفنية إلى نصف قرن من الزمن، استطاع عبرها أن يشكل لنفسه حضورا فنيا فاعلا على صعيد المشهد المسرحي العراقي
 نصوصه التي أخرجها حملت دلالات واضحة على موهبته وثقافته، وبالوقت ذاته على قدرة متميزة من أدواته الفنية، مع الاستفادة من خزينه الفكري المتراكم عبر ثقافة ذاتية.
 صائغ ماهر..دقيق ومتأني في اختياره للنصوص nude celebrities المسرحية. .للممثلين، لمصمم الديكور، للإضاءة. .لكل مكملات العمل المسرحي. .

 
stamp
Our website is protected by DMC Firewall!