الجمعة07202018

Last updateالخميس, 11 أيار 2017 9am

           | 
Back أنت هنا: Home نقش القلم نقش القلم بارادايم تايمز المجتمعية المرأة المبدعة و العالم الافتراضي من وجهات نظر نساء مبدعات

المرأة المبدعة و العالم الافتراضي من وجهات نظر نساء مبدعات

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 
150x200-images-stories-wino40-7iwar

 أصبح الإنترنت جزءًا من حياة يومية نعيشها، خاصة مع وجود الأجهزة النقالة؛ التي أحدثت ثورة في عالم التواصل الاجتماعي.  فطريقة الحصول على المعرفة و كذا بناء العلاقات تغيرا بشكل لافت في عصر التكنولوجيا و الحضارة الرقمية. و المرأة عموما و المبدعة خصوصا ليست بمعزل عن هذا الفضاء الرقمي؛ فقد أوجدت لنفسها مساحة واسعة لإنتاج الأفكار. حيث قامت بهيكلة جديدة لمواهب nude celebrities طالما ملكتها.  على أن  هذا العالم الافتراضي المفتوح على الآخر له ايجابياته كما له سلبياته،فكيف تواكب المرأة المبدعة هذا العالم القادم من رحم المستقبل؟.  المواقع الاجتماعية و صورة المرأة إن الحديث عن صورة المرأة في العالم الافتراضي يبدو للوهلة الأولى تكريسا للصورة النمطية المحمولة على وجه السخرية من الواقع.و التي تروج لها أحيانا المرأة نفسها؛ لكن هناك منطق يختلف تماما مع فكرة الصورة النمطية.  فصورة المرأة في المواقع الاجتماعية حسب رأي الروائية السورية لينا هويان الحسن هي نتاج لما تقدمه المرأة نفسها"بالنسبة لي وفّر لي الفيسبوك فرصة حقيقية للتواصل مع قرائي والنقاد وزملائي من أدباء وأديبات . و لا اعتبر أن المواقع الاجتماعية لها دور في تكريس صورة نمطية - فالأمر متعلق بالكاتبة نفسها وبما تقدمه وانطلاقا من مدى انفتاحها على الأخر يمكن تحديد نسبة النمطية في ما تقدمه فعلى الكاتبات أن يتجاوزن نمطيتهن الشخصية بالدرجة الأولى."  و تؤكدالناقدة المغربية سعاد أنقار بأن المواقع الالكترونية؛ تعكس صورة عصرية للمرأة العربية. "من يلقي نظرة على كثير من المواقع الإلكترونية يرى أنها تعكس الصورة العصرية للمرأة العربية؛ سواء تلك التي لم تكمل دراستها لكنها تحاول أن تساير عبر الإنترنيت ركب التقدم والتطور العالمي، أو تلك التي درست وحصلت على أعلى الشهادات فولجت عالم المدونات، والمواقع الإلكترونية العلمية والأدبية لتوصل أفكارها العلمية والأدبية، وتطلع على كل جديد. فالمواقع الإلكترونية تفيد المرأة العصرية في نشر أفكارها والاطلاع على كل جديد. على المرأة فقط اختيار أحسن المواقع وأفيدها. ذلك يقتضي منها وعيا لكي لا تقع في فخ اختيار صورها النمطية. كل شئ ممكن، لكن الضروري هو الوعي."   و المرأة قد حققت مكتسبات مهمة غيرت النظرة النمطية لصورتها حسب الكاتبة السعودية نجاة محمد موضحة أن " المواقع الاجتماعية أصبحت اليوم منبرا إعلاميا مهما لربط أواصر التواصل الاجتماعي والفكري والثقافي.. و المرأة أصبح لها دور فعال في تقديم الجيد وإحداث نقلة مهمة في نمطية النظرة لصورة المرأة و في تحقيق الإبداع في مجال التواصل الفكري والثقافي ".   و لا يمكن الفصل بين التمثلات و منتجيها حسب رأي الأديبة المغربية سعيدة تاقي فــ " الحديث عن إدراك "الصورة النمطية" لا يتَّسِمُ بالتعميم في تحديد التَّوصيف، لأنه مقترِنُ بادراك المجال و شاغليه، و لا يمكن فصل التمثُّلات كيفما كانت نوعيتها عن منتجِيها و مستهلكيها. فقد أجد مثلاً تعبيراً ما يحمل انتقاصاً أو انتهاكاً أو استعلاءً حين يصدر من فرد محدَّد (أو مجموعة معيَّنة)، و لا يمكن أن أعُدّه كذلك حين يصدر من فرد آخر( أو مجموعة أخرى)، ليس استناداً إلى ذاتية animated porn في المعايير، بل لأنَّ الطرف الأول يمثِّل ( أو يقدِّمُ نفسه بوصفه) نخبةً مثقَّفة أو مبدِعة أو أكاديمية... أما الطرف الثاني فما زال موصولاً إلى الثقافة التي شكَّلت تلك الصورة النمطية، و متماهياً مع قيمها المتداوَلة."  فيما تعزو الشاعرة المغربية لطيفة بهيج  أن _ الصورة النمطية للمرأة في المواقع الاجتماعية_ مردها أن معظم الرجال يولون اهتماما لشكل المرأة على حساب فكرها إذ تقول "صحيح أن  المرأة استطاعت غزو المواقع الاجتماعية بواسطة إبداعاتها الأدبية و لكن نظرة المجتمع العربي لها لم تتغير كثيرا، لا يزال معظم الرجال ينظرون إلى المرأة على أنها صورة أكثر منها فكر و إبداع. يلزمنا الكثير من الوقت لتغيير تلك النظرة المجحفة بحق المرأة العربية التي تعاني الأمرّين لتثبت نفسها في مجتمع ذكوري مهيمن."  أما فاطمة ـ البوعناني ـ أنْ فْلـوس الشاعرة و الإعلامية من ألمانيا ؛ فترى أن وضعية المرأة في المواقع الاجتماعية وضعية شائكة" صورة المرأة (على رأي حبايبنا المصريين) مِتْنَيِلَة بْسِتِينْ نِيلَة ، داخل المواقع الاجتماعية و خارجها . فوضعية المرأة ـ في العالم العربي، و ربما في العالم كله ـ لازالت شائكة، و لازالت المرأة تحاول الخروج من قوقعة الضغوط الاجتماعية، باحثة لها عن موقع قدم تحت شمس الحرية بعيدا عَنْ مَنْ يُلبـِـسُـها ما يريد باسم دين ما ، و من يعريها كما يريد باسم أيديولوجية أخرى.".

 

 

أضف تعليق


 
stamp
Our website is protected by DMC Firewall!