الجمعة07202018

Last updateالخميس, 11 أيار 2017 9am

           | 
Back أنت هنا: Home نقش القلم نقش القلم بارادايم تايمز المجتمعية عازف الإيقاع العراقي ستار الساعدي والموسيقى العالمية

عازف الإيقاع العراقي ستار الساعدي والموسيقى العالمية

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 
satar503

 

  ظهر عازف الإيقاع ستار الساعدي على Bbw Porn قناة الفيحاء الفضائية مع فرقة موسيقية عالمية تضم 100عازف من جميع أنحاء العالم وبقيادة السيدة المايسترو الالمانية لورا صالدك, وكان الفنان ستار الساعدي الصولست في سمفونية ستابات ماتر للمؤلف البريطاني كارل ينكينز . (و في مفهوم الغاية من المعزوفات هو دخول طبلة شرقية مع المؤلف الموسيقي العالمي). . (كصولو .أي الآلة التي تعتمد عليها المعزوفة في السمفونية أحياناً منفردة وأحياناً كرذم لأستمرار السرعة والوزن ووقت الحروف الموسيقية بحسابات الزمن للنوتة الموسيقية. وخاصةً إذا كانت الآلة الموسيقية إيقاعية .. كان الفنان ستار الساعدي يقود الوزن الموسيقى لهذه الفرقة الموسيقية العالمية .وكان لأول مرة يدخل عازف إيقاع بآلة شرقية ..علماً كان الفنان ستار الساعدي مغبونا طيلة حياته في مسيرته الفنية في العراق إن كان في زمن النظام السابق زمن الهدام أو في زمن الفتن والإجرام ..ووجد ستار الساعدي قيمة لعطائه الفني في المهجر.. علماً بأن أغلبية العراقيين متفقون بالرأي على أن كرامة الأنسان محفوظة لهم في بلاد الغرب(وليس عند العرب، وهذه حقيقة وليس فيها نفاق) لأن القائد الغربي يعرف بأنه ذو شأن وله قيمة عالية ويعرف قدر نفسه ) فيعامل شعبه بقيمة عالية لكونه قائد ذو قيمة .فلهذا السبب شعوب الدول الغربية لها قيمة.. وعندما أصبحت لدول الغرب وقادة الغرب قيمة.. قيموا شعوبهم حسب رقيهم كقادة إنتخبتهم الجماهير الغير مهزوزة والغير منافقة والغير منتفعة مادياً من قبل الشخص الذي يرشح نفسه للإنتخابات ( علماً .الجماهير التي تنتخب مرشح يملأ الجيوب مالاً لأجل الترشيح فقط. ولا يملئ القلوب حباً وطنياً لأجل الوطن فهذه الجماهير تتحول بنظر الراشي المنتخب من قبلهم بالرشوة إلى (عظامة) أي من من ينتظرون بقايا عظام وفتاة مائدة الحاكم المنتخب (بطريقة الرشوة) (أعني ينتظرون فضلات المائدة) وشعوب الغرب تخلصوا من طريقة النفاق بأختيار من يقودهم فحصلوا على النهضة بطريقة إنسيابية ..فلجأ المسلم إليهم فأنصفوه واحترموه ونموا طاقته إن كان في مجال الطب أو الفن أو علم الذرة أو غيرها من العلوم.وللعلم مازال الدين الإسلامي الحنيف تحت الإقامة الجبرية مذ وفاة الرسول محمد (ص) وإلى يومنا هذا والكل منتفع بأسم الدين وﻻ أستثني أحد إﻻ أشخاص بعدد الأصابع!! علماً إن الدين الإسلامي قضية كبرى لإحقاق الحق وليس الدين مهنه ينتفع منها الداعي لنشرة ..ومن يعترض فليناظرني أمام عباد الله جميع اوأدعوا (نقيب الفنانين يكرم ستار الساعدي درع الإبداع عن طريق سفارتنا في الخارج )

 

أضف تعليق


 
stamp
DMC Firewall is a Joomla Security extension!