الجمعة09212018

Last updateالخميس, 11 أيار 2017 9am

           | 
Back أنت هنا: Home نقش القلم نقش القلم بارادايم تايمز المجتمعية الطلبة العائدون من الخارج ينتظرون التفاتة ابوية من السيد وزير التعليم العالي

الطلبة العائدون من الخارج ينتظرون التفاتة ابوية من السيد وزير التعليم العالي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 
untitled

 اجبرت الظروف الصعبة ملايين العراقيين الى الهجرة والتشرد في المنافي التي امنتهم من خوف واطعمتهم من جوع، خلال سنوات الظلم والحصار،ثم انقذتهم من جرائم الارهاب،وقد شهدت العديد من الدول العربية الشقيقة خلال السنوات القليلة الماضية تغييرات سياسية واضطرابات أمنية جعلت الكثير من العراقيين يفكرون في العودة الى احضان الوطن بعد فراق ومعاناة وغربة قاسية،ولكن الكثير من الصعوبات والاجراءات الادارية المعقدة جعلت العائدين يفقدون فرحة العودة، ومن بين تلك الاجراءات قبول ونقل الطلبة العراقيين العائدين من الخارج في المدارس والجامعات العراقية، حيث يشكو هؤلاء الطلبة وذويهم من غلق باب النقل امامهم من الدول التي سميت(ساخنة) وذلك بدلا من تسهيل عودتهم واستقبالهم باعتبارهم متضررين من الاحداث الجارية في بعض الدول العربية. ولعل قصة اختطاف الدكتور حميد خلف الساعدي في ليبيا من قبل الجماعات المسلحة الخارجة عن القانون قد فتحت الباب لكشف معاناة العراقيين في المهجر وبخاصة في الدول المضطربة، فقد طرح سؤال عند اعلان خبر الاختطاف وهو ما الذي جعل ذلك الاستاذ العراقي يستمر في العمل هناك في ظل المخاطر الامنية والتهديدات الارهابية؟؟..والجواب يمكن ان نجده في المثل العراقي(شجابك على المر غير الأمر منه؟) فالدكتور حميد لديه ابن يدرس في كلية الطب وبنت تدرس في كلية الصيدلة، وعندما جاء الى العراق في الصيف الماضي لنقلهما وجد قرارا في بوابة وزارة التعليم العالي ان النقل من الخارج متوقف اعتبارا من 1/5/2013..فماذا فعل الدكتور حميد مثل الاف العراقيين الذين لديهم ابناء مستمرون في الدراسة الجامعية..غادروا الوطن في غربة جديدة اجبارية لأن هذا الوطن الديمقراطي اغلق امامهم باب المساعدة وتجاهل معاناتهم ولم يمنحهم حقهم في العيش الكريم والرعاية والكرامة celeb news الانسانية،ربما يكون قرار وزارة التعليم العالي قد اتخذ على استعجال وعدم تقدير للوضع الانساني للعراقيين العائدين، وربما جاء القرار من مسؤول في الوزارة انتزعت الرحمة من قلبه القاسي فلم يتصور مقدار الالم الذي يعيشه المرء عندما يجد ابنه في محنة ولا يستطيع مساعدته؟؟  اضع هذه الحالة امام السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الذي سبق ان عرفنا الكثير من مواقفه الابوية الكريمة،في معالجة اوضاع ابنائه الطلبة،وارجو ان يتخذ قرارا انسانيا لانقاذ العراقيين والاولادهم من الخطر الارهابي في بعض الدول العربية، ومن المؤسف ان ذلك الخطر يهددهم بالموت في ظل المشهد المتوتر في المنطقة، وادعو معاليه الى فتح ابواب الانتقال امام الطلبة العراقيين العائدين وقبولهم في الكليات العراقية والمراحل الدراسية نفسها التي يدرسون فيها خارج العراق، وتوفير رعاية خاصة لهؤلاء وتشجيعهم على العودة فورا،لكي لا تتكرر المأساة ونخسر الكثير..وفقكم الله لعمل الخير  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ارفق مع هذه المقالة رسالة وردتني من احد الاخوة العراقيين في ليبيا Asian Porn توضح جانبا من المشكلة المطروحة

 بعد التحية ........ انا المواطن عراقي الجنسية نرجو من حضرتك المساعدة في توصيل صوتنا الى المسئول لحل مشكلتنا الا وهي متمثلة في عودة ابنائنا الى الدراسة الصباحية في الجامعات العراقية حيث كنا في دولة ليبيا ولي سؤ الاوضاع الامنية رجعنا الى الوطن بعد مدة فراق الى الوطن منذ سنة 1998 وعند العودة ابنائنا تفاجئنا بان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي موقفة نقل الطلبة من خارج العراق منذ تاريخ 1-5-2013 حيث اصدرت الوزارة بعدم النقل من الخارج من بعد هذا التاريخ واليك القرار الصادر من الوزارة (جمهورية العراق - وزارة التعليم العالي والبحث العلمي • 9 أبريل، الساعة 12:10 مساءً •  • عااااااجل  التعليم: 1/5 آخر موعد لتسلم طلبات الانتقال من الدول الساخنة حددت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الأول من ايار المقبل آخر موعد لتسلم طلبات الانتقال للطلبة الوافدين من الدول الساخنة. وقال المدير العام لدائرة الدراسات والتخطيط والمتابعة الدكتور سهيل نجم عبد الله إن وزارة التعليم العالي "حددت يوم الأربعاء الموافق 1/5/2013 آخر موعد لتسلم طلبات الانتقال للطلبة الوافدين من الدول الساخنة المشمولين بالفقرة الرابعة، وكذلك الطلبة الوافدين من سوريا والمستثنين من الضوابط" وتابع المدير العام أن الوزارة "قررت أيضا إلغاء العمل بضوابط انتقال الطلبة الوافدين من سوريا والمستثنين من الضوابط، وكذلك إلغاء العمل بالفقرة (4) الخاصة بالطلبة الوافدين من الدول الساخنة ابتداء من 1/5/2013". وأضاف عبد الله أن الوزارة أكدت عدم نقل الطلبة الدارسين من خارج العراق وفي الدول كافة حتى إكمال دراستهم في تلك الدول، وفي حالة رغبتهم بالانتقال الى العراق سيكون قبولهم في المرحلة الأولى وبحسب معدلاتهم في سنة تخرجهم في المرحلة الإعدادية. ودعا المدير العام لدائرة الدراسات الطلبة الراغبين بالدراسة في الجامعات خارج العراق إلى مراجعة وزارة التعليم للتأكد من اعتراف الوزارة بها  بالتأكيد هذا القرار الصادر من الوزارة صادر في نهاية العام الدراسي وبداية الامتحانات فكيف يكون الرجوع في هذه الفترة المحددة بعشرين يوم فقط علما نحن في ليبيا نسكن في منطقة تبعد 10 ساعات عن طرابلس العاصمة هذا اولا . بعدها كانت لا توجد سفارة عراقية في طرابلس حتى تصدق الاوراق لازم ترسل الاوراق الى السفارة العراقية في تونس او مصر لتصديق الاوراق وألا لاتعتمد الاوراق وعندما فتحت السفارة العراقية في طرابلس صدقنه الاوراق وذهبنا الى وزارة التعليم العالي وتفاجئا بان النقل من الخارج مسدود ألا بأمر من الوزير تعليم العالي بحالة تسمى استثناء من الوزير وحاليا طرقنا كل الابواب لمقابلة الوزير لم نحصل على أي شي ويقال لنا صعوبة مقابلة وزير التعليم العالي والنقل متوقف من الخارج والعام الدراسي بادي علما انة ابنائنا معدلاتهم في السادس العلمي بتقدير 96.7 وفي مرحلة كلية الطب البشري بتقدير ممتاز وهم حاليا في السنة الاولى والثانية من كلية الطب البشري هذا ثانيا . خاطبنا السفارة العراقية الموجودة في طرابلس بعد ان فتحت ابوابها لنا التي لا يوجد بها ملحق ثقافي قالوا لنا ما بوسعنا ان نعمل لكم الا ارسلوا لنا طلبات ونحن نرسلها الى التعليم العالي وستبشرنا خيرا في هذا الشيء لكن لم يردو لحد لان على السفارة العراقية في طرابلس بشي كلما نخاطب القنصل يقول لا يوجد أي شي هذا ثالثا . خاطبنا موقع التعليم العالي والبحث العلمي ولم يردو علينا وخاطبنا كل المسؤوليين القائمين في التعليم العالي ولا توجد نتيجة وأرسلت رسالة الى اللجنة المتمثلة في التعليم العالي وما في أي نتيجة هذا رابعا . ما بقي لنا غير الصوت الحر الذي لا يسكت والمتمثل بالأعلام العراقي الحر الشريف الذي لا ينحاز الى أي جهة مهما كانت لأنة نابع من صوت الشعب والمعبر عنة الذي يقف معنا الايصال ابنائنا الى المقاعد الدراسية لان نحن ابناء هذا الوطن ومن حقنا وهو امر بسيط الرجوع الى دراستنا في بلدنا وليس من المعقول نحن نبقى بدون دراسة فلنرجو منكم بالأعلام الحر انت تقفوا معنا ان توصلوا صوتنا الى المسؤوليين وفقكم الله لخدمة هذا الوطن .

المواطن  علي celebrity porn لفتة ضيغم الحسين  ليبيا

 

أضف تعليق


 
stamp
DMC Firewall is a Joomla Security extension!