الأربعاء05232018

Last updateالخميس, 11 أيار 2017 9am

           | 
Back أنت هنا: Home نقش القلم نقش القلم بارادايم تايمز وجهة نظرنا النفط . . . نقمة أم نعمة ؟!

النفط . . . نقمة أم نعمة ؟!

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 
showposter
  جاء في المأثور الديني إن الله تعالى إذا أراد أن يُهلك أمةً أورثها الجدل وقلّة العمل . ففي تقرير خاص للسفارة الأمريكية في العراق , يقدّر أن ثلث الوزارات المدنية العراقية تعاني من مشكلة الموظفين الأشباح , أو كما يسميهم العراقيون : الموظفون (الفضائيون) الذين يطيرون بعد ساعة من حضورهم إلى دوائر celebrity nudes عملهم .
الحكومة _ كما هو المرغوب لا المطلوب _ لا تتردد في دفع رواتبهم بشكل منتظم ولكنهم لا يلتزمون بعمل , وبعضهم لا يصلون إلى دوائرهم إلاّ يوم celebrity news إستلام الراتب فقط .
عملتْ بعض الدوائر الحكومية على تقسيم أيام الأسبوع إلى وجبات بمعدّل يومين للموظف الواحد لأن الكراسي لاتستوعب العدد الهائل من الموظفين الذين لا عمل لهم فعلاً .
ويأتي هذا التقرير امتداداً لما كشفتْه هيئة النزاهة التي أكّدتْ في تقريرها هي الأخرى أن (17) ألف إسم وهْمي يتسلّمون رواتب شهرية من مؤسسسات الدولة . وهو نفس ما نقله تقرير أميركي للمفتش العام على إعادة إعمار العراق , وكيف أن نصف الموظفين في العراق لا يلتحقون بأعمالهم يومياً , وإن كثيراً من هؤلاء لا يعمل أكثر من ساعتين أو ثلاث ساعات . ويأتي هذا التوجّه الحكومي لامتصاص البطالة _ كما يزعمون _ ولكن عبْر هذه الوسيلة البائرة .
أما المحللون الإقتصاديون فيقولون أن  هذا الترهّل سيؤدي إلى توّقف التنمية تماماً في العراق , وكل ذلك بسبب زيادة العوائد النفطية الضخمة التي باتت تدخل هذا البلد حتى أصبح من المتعذّر كبح جماح هذه النزعة التضخّمية لأجهزة الدولة .
وهذا يعني توقّف العجلة التنموية والركود الاقتصادي , ويعني أيضاً الإنهيار الكامل للقطّاعين الزراعي والصناعي . . .
وعندما يتوقف هذان القطاعان عن العمل ويحلّ بئر النفط والحديد المستورد بديلاً عن النخلة والمصنع , ترتبك الرؤية التنموية لأصحاب القرار السياسي ويكثر الجدل في الدوائر المترهّلة وينحصِر همّ السياسيين على الدعاية الانتخابية عبْر استيعاب البطالين بآمال توفير ما يسمى (فرص العمل) والتي لا تعني بالنتيجة إلاّ البطالة والبطالة وحدها .
وإذا صار 13 % من شباب الدولة موظفين حكوميين كما هو حاصل في العراق , وصار جميع هؤلاء يستلمون رواتبهم عند رأس كل شهر , ومن أموال free porn النفط , ماذا يبقى للوطن من الطاقة الانتاجية للقطاعين المذكورين ؟ وماذا يبقى مما يسمى العملية التنموية ؟
وهنا لا ينبغي أن نلعن الدولة التي تستورد لنا ما نأكله ونلبسه ونعتاش عليه , ولا نلعن النفط الذي أراده الله نعمة , فحولّناه إلى نقمة , بل علينا أن نلعن أنفُسنا ومسؤولينا celebrities sex videos نحن الذين استمرأنا الجدل وقلّة العمل , فحقّ علينا ما هو حق .{وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون} .

 
stamp
DMC Firewall is a Joomla Security extension!