الإثنين09242018

Last updateالخميس, 11 أيار 2017 9am

           | 
Back أنت هنا: Home نقش القلم نقش القلم بارادايم تايمز وجهة نظرنا وماذا بعد اقتحام الخضراء؟!

وماذا بعد اقتحام الخضراء؟!

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 
5724adedc46188be508b45b9

وأخيراً celebrity porn movies تمّ اقتحام المنطقة الخضراء التي ظنّ السياسيون أنها لا تُقتحم. فاجأهم الجمهور وهم داخلها بعد أن وقف رجال Asian Porn حمايتها على الحياد. دخلوا قاعة البرلمان وهتفوا ضد الفساد والفاسدين. هرب النواب إلى الخارج وبعضهم لجأ إلى السفارة الأمريكية التي لو شاء المتظاهرون لاقتحموها هي الأخرى.
الرسالة وصلتْ، إنهم لم يدخلوا عابثين ولا مشاغبين ولا فوضويين ولا متهوّرين، وكان الجميع يهتفون (سلمية... سلمية) لم يكونوا حاملين سلاحاً ولم يكن هدفهم الدم، ولولا رعاية الله وانضباطهم، لسالت الدماء أنهاراً. نعم أدّوا رسالتهم وخرجوا دون إراقة قطرة دم.
ولكنْ، ماذا بعد؟ مرّ الطوفان بلا خسائر والحمد لله. زعيم المتظاهرين معتكف الآن. المتظاهرون ما زالوا غاضبين ويقولون إنهم على موعد مع الاقتحام مرة أخرى بعد انتهاء زيارة الإمام موسى بن جعفر (ع) إذا لم يُنجز شعارهم الثابت (الشلع قلع) كاملاً غير منقوص. الحكومة من جانبها تهدّد وتتوعد بعد أن فكّ المتظاهرون عن رقبتها الخناق.
نعم, الزعيم اعتكف... والدماء تغلي في عروق أنصاره... المرجعية على الحياد وموقفها غير واضح... الجيش متعاطف مع الجمهور, والسفارات كلًّ يريد أن تكون بوصلته هي النافذة, وحصته celebrity sextapes من كعكة العراق هي الأكبر... الطبقة السياسية ترغب أن تبقى الأمور على ما هي عليه, وإذا أجبروا على (القلع) فإنهم لن يُكرهوا على (الشلع) ــ كما يصرّحون ــ لأن كلاً منهم يريد أن تبقى له حصته في التحكّم وصناعة القرار.
ما هو الحلّ إذن... الحكومة لا تصغي إلى هتافات المتظاهرين, بل تريد معاقبة مَنْ هشّم بعض الكراسي و (القنفات) داخل قاعة البرلمان... والمتظاهرون يقولون إن الجرّة لا تسْلم كل مرّة... والعاقل لا يُلدغ من جُحرٍ مرتين.
ومرة أخرى... ما هو الحلّ... وعقارب الساعة تسير بسرعة, والكل يعضّ على celebrity gossip جراحه بانتظار المجهول الذي لا نتمنى أن يكون مفاجئاً للجميع.
حلّ واحد ربما يكون حبل نجاة في هذا البحر الهائج... النواب المعتصمون الذين يبلغ عددهم المائة, أي ثلث الأعضاء, شعاراتهم هي نفسها شعارات المتظاهرين, ومعظمهم مقبولون لدى الشارع, أو قل غير منبوذين على الأقلّ, فهم يقولون إن الإصلاح الجذري لا بدّ منه, وإنهم عابرون للمحاصَصَتين الحزبية والطائفية, وإنهم عازمون على التغيير الشامل, ولا علاقة لهم بالسفارات, وإن فيهم نخبة يمكن أن تكون نواة طيبة للهدف الكبير الذي يرفعه الجميع ويسعى إلى تحقيقه الجميع... وهذه النخبة من داخل المؤسسة السياسية لا تحتاج إلى شيء سوى الغطاء الشعبي الشجاع, والغطاء المرجعي الواضح الصريح.
ترى هل سيمسك المتظاهرون بهذا الحبل بعد اعتكاف زعيمهم, وهل سيؤيد الوطنيون هذا الحلّ بعد أن نفضوا أيديهم من كافة الحلول؟
الحكومة ــ كما يبدو ــ لن تتنازل عن مشروعها المحاصصاتي لأنها به عاشتْ وعليه تموت. والطبقة السياسية لن تتراجع لأن الإصلاح الجذري سيفضح صفقات فسادها الذي لا تتمنى أن يُفضح. أما الواقفون على التلّ فإنهم يزدادون إحباطاً بعد كل مشروع فاشل يقترحه غيرهم, وهم بانتظار من سينتصر ليُصفّقوا له, وهؤلاء هم cartoon porn videos المنافقون حقاً الذين توعّدهم ربهم بخزي الدنيا وقعر جهنم.

 
stamp
DMC Firewall is a Joomla Security extension!