الثلاثاء11202018

Last updateالخميس, 11 أيار 2017 9am

           | 
Back أنت هنا: Home نقش القلم

نقش القلم بارادايم تايمز

العرب يستجدون إسرائيل

943516 451129468308055 1869135346 nهل بلغ بنا الذل والهوان أن نستجدي إسرائيل بعضاً من حقنا، وشيئاً من أرضنا، وأن نتمنى عليها أن تعيد إلينا بعض قرانا، وجزءاً من حوارينا وبساتيننا، وأن تمنحنا من الأرض ما تحب وترغب، وأن تتفضل علينا منها بما لا تريد أو تستبقي وتحفظ، ونبدي لها استعدادنا للتخلي عما تحب أن تستأثر لنفسها به، ولو كان بيتنا أو خدر نسائنا، أو مهاجع بناتنا وأخواتنا، أو مراتع طفولتنا ومرابع شبابنا

Read more...

بشت آشان لنتوقف كثيراً....ّّّ!!! في الذكرى الثلاثين للمأساة في بشت آشان

1335تمر هذه الأيام الذكرى الثلاثون على مأساة بشت آشان التي لم تدم قلوب كل الشيوعيين العراقيين، فحسب بل وقلب كل عراقي وطني وشريف، خاصة رفاق السلاح من أخوتنا الأكراد الذين يدركون جيداً الحقائق، بعيداً عن أي تضليل. أسميتها جريمة ومأساة، نعم أنها ليست أحداثا كما يحاول البعض تسميتها، بل أنها أكبر من مأساة، لأنها انتهكت كل الأعراف الجميلة في celebrity nude مجتمعنا، ومثلت سلوكاً مخالفاً لما عرف به شعبنا الكردي من نخوة وإباء وتعاضد وحسن تعامل، وكرم وطيبة، أنها جريمة انتهكت كل الأعراف السياسية والاجتماعية والعلاقات الوطنية.

Read more...

مقارنــــة

u tledفي مقارنة بين التظاهرات التي خرجت في (25/ شباط/2011)وبين التظاهرات التي تشهدها بعض مناطق العراق منذ بداية العام الحالي وهي الى الان مستمرة ولا يعلم نهايتها الا الله تعالى، سنسلط الضوء على بعض النقاط المهمة والفارقة بين التظاهرتين.

Read more...

نقابة الصحفيين العراقيين بين اطماع الاحزاب وغاية السياسيين. الجزء الثاني.

nnلقد حاولت بعض الجهات السياسية التابعة لأحزاب في السلطة ،وكذلك برلمانية وبعض السياسيين المرتبطين بأجندات خارجية ، ومازالوا يسعون naked celebrities تشويه صورة نقابة الصحفيين التي لم تشوهها الحقائق بدهاء ومكر سياسي منفعي، لان صورتها ناصعة البياض  

Read more...

بين جرحي وجرحي مساحة من الدم

Un dبين جرحي وجرحي مساحة من الدم   :  الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي

إنه تاريخ من الدم، فهل تحاولون تجميله بالكلمات وبقصائد الشعر؟ ف cartoon porn videos في الكرادة كما في كربلاء كما في كل مان عيون نضاخة بالدم، قبلتم أم لم تقبلوا فعينا أن نتكلم فلستم من يكمم أفواهنا لانكم غير قادرين على مسح الدماء عن اصابعكم بل سواعدكم التي غرقت في دمائنا واقدامكم التي لازالت تخوض فيها. قد تقولون: لسنا نحن من فجر نسفه في الاطفال والنساء والجموع!! غير اني اقول لكم: بل  أنتم لان بيدكم السلطة والسلاح وبيدكم القدرة على الفعل لانكم وضعتم أنفسكم في محل المسؤولية وأردتم أن تقودوا الامة لكنكم فشلتم وتراجعتم وهاهي دمائنا لازالت تسيل في الدروب وعلى الأرصفة، وانتم لا زلتم تحتلون أماكنكم على مقاعد السلطة!! لكل من يجلس على كرسي السلطة ولكل من بيده القرار ولكل من يستطيع ان يغير ولم يفعل أقول أنكم الفاعل الاول في الجريمة، وأما هؤلاء من بعثيين وقاعدة فلانهم إستغلوا ضعفكم وجبنكم وكراهيتكم للناس في قبال تشبثكم بالسلطة وبكراسي الحكم، فقبلتم ان يذبح الاطفال وتهتك أعراض النساء ويُقتّل الشيوخ وبسطاء الناس ليكونوا فداء لكراسي الحكم. إن الحاكم الذي لا يكون حاكماَ إلا بهدر دماء شعبه لايستحق الحكم، لأن الدم أغلى من كل العروش، وأما محاولات بعض الاطراف الشيعية في أن تبدو أنها تتبع منهج الوسطية في التعامل مع الاطراف ولا تحاول ان تزعج احداً كي لا يتم الضغط عليها، فهي تقدم للجانب السلبي فرصة لموازاة الجانب الايجابي لأنها تعتبر الجميع سواسية القاتل والمقتول، فهي تخشى أن تصرح بفساد هذا الجانب لان تصريحها سيؤثر على علاقتها به وبالتالي تخسر جانباً من مميزاتها أو مواقعها السياسية. لا شك ان فشل هذه الطبقة الحاكمة يكشف مدى الهاوية التي ساقنا إليها إنتخاب القوائم بدلاً من إنتخاب الاسماء بعينها، ومن هنا فعلى أبناء الشعب الإنتباه إلى هذه القضية لان إنتخاب القوائم سيعني وصول اشخاص معينين من قبل القائمة وليسوا منتخبين من قبل المجتمع، فليس كل من في هذه القائمة  أو تلك يصلح للحكم، فنسبة الذين يصلحون للسلطة هم 5% دائماً وليسوا أكثر، وعدم وصول هذه النسبة للحكم يعني وصول أشخاص ليسوا مؤهلين ولا يمتلكون الخبرة والكفاءة، كما إنهم ليسوا من تحمل عبء الكفاح ضد النظام السابق. ها نحن نرى إن أكثر من 98% من المجاهدين الاصلاء من كل الاحزاب بعيدين عن السلطة، ,إذا كانوا لا يريدون وصول هؤلاء للحكم أو لمراكز قيادية مع أن منهم من يحمل الخبرات العلمية والعملية فالافضل إذن اللجوء إلى حكومة تكنوقراط فهذا افضل سبيل لوقف الدماء. أيها الحكام إن بين جرحي وجرحي مساحة من الدم، فهل منكم من يحمل الدواء؟ أشك!!! بل شككت فيكم من قبل ولم أؤمن أن فيكم من يحمل همومنا ويعي حقيقة جراحنا، فالجميع ينظر لمصلحته الخاصة وإلى فرص بقاءه في السلطة، فلو انكم حملتم شيئاً من همومنا لكان حالنا أفضل ولكانت الدماء أقل، ولكان الانسان إنساناً وليس سلعة في سوق كراسي السلطة.

 

نقابة الصحفيين العراقيين بين اطماع الاحزاب وغاية السياسيين الجزءالاول

 لا598888 207444826065576 2092044951 n يخفى على المتطلع بالأمور السياسية في العراق لقد تضافرت طريقة اسقاط النظام السابق مع تداعيات الاحتلال، وانهيار الدولة، والتغييرات العميقة في علاقات القوى السياسية والمجتمعية.   وهذه التطورات الجديدة التي نشأت بعد عام 2003، وضعت شعبنا في بداية الامر أمام مهمة أساسية مزدوجة، يتلازم فيها كافة طبقات المجتمع وهي إنهاء الاحتلال واستعادة السيادة الكاملة ، ومن بعدها اتخاذ الخطوات العملية لإعادة بناء الدولة العراقية على اسس دستورية ديمقراطية اتحادية وتحقيق تنمية اجتماعية اقتصادية وضمان رفاه المواطنين.   ولكننا وللأسف نرى ان العملية السياسية شقت طريقها عبر مسارات متعرجة، وفي خضم صراعات حادة بين جميع القوى والاحزاب السياسية والتيارات الدينية الاسلامية والعلمانية المشاركة في صراع السلطة.   والتي كانت تهدف الى الانتقال من الدكتاتورية ونظام الحزب الواحد، إلى نظام دستوري يضمن الحقوق والحريات لجميع ابناء الشعب، واستكمال سيادته كبلد ديمقراطي اتحادي موحد مستقل. فان تنوع أطراف واشكال هذه الصراعات، اتضح ان محورها الأساس كان التنافس على السلطة والثروة والقرار، وعلى تحديد شكل الدولة الجديدة ومضمونها. الى جانب كبح جماح من كانوا يريدون العودة بالوضع الى المربع الاول.  وعلى خلفية الصراعات بين الكتل والقوى السياسية المتنفذة، واستشراء الفساد في المؤسسات الحكومية، واستمرار تعقيدات الوضع الامني وترديه، والتدهور في الخدمات العامة، وارتفاع الاسعار، وتصاعد نسب الفقر، وتفشي البطالة، واتساع التدخلات الخارجية في شؤون بلادنا الداخلية،   كل هذا ساعد السياسيين الحفاظ على مكتسباتهم ومناصبهم، لأنها تحفظ ارواحهم والاحتفاظ بمناصبهم السيادية ،  لان المال والسلطة اصبحت تحت اياديهم .  وسعوا الى تسييس كل شيء ،الشباب والمرأة من خلال تجمعات ومنظمات ومسميات اخرى اغلبها تموّل بأموال حزبية وشخصيات سياسية ،  ليس هناك شك من وجود نقابة للصحفيين مستقلة تساعد على تقليص نفوذ الحاكم والسياسي والبرلماني ، ومع تطبيق الديمقراطية في النظام الجديد ، إلا أن الحاكم والسياسي بات يعلم ان الصحفيين يتمتعون بتأييد من الشعب العراقي لان الصحفي الحر يكشف الحقائق ويعري المفسدين والمطالبة بحقوق المظلومين،  وبأقلامهم الحرة وافكارهم النيرة يستطيعون ان يقلبوا الموازين وتغيير نظام الحكم ان احسو بان الامور لا اصلاح لها كون السياسيين ليس لديهم مشروع اقتصادي لخدمة الشعب العراقي.، ومنهم من يرغب في التضحية ورفض المكاسب المادية مقابل تبني الأفكار السياسية .

 انتظرو بقية الاجزاء صادق الموسوي

الفقـــــــــــاعة

imagesCAW50S0T الفقـــــــــــاعة   شيكاغو – أنس ألبياتي

لااعرف لماذا تذكرت اغنية البرتقالة وانا اضع عنوان هذه المقالة قد يكون السبب ان الفقاعة مستديرة كما البرتقالة ! او قد يكون السبب ان اغنية البرتقالة الخالدة كانت وبحسب رايي المتواضع نقطة التحول في الاغنية العراقية! وبالتالي ستكون الفقاعة التي اروم التحدث عنا هي نقطة التحول في الحياة السياسية في العراق وسوريا! لايستطيع احد ان ينكر ان اغنية البرتقالة في حينها شهدت نقلة نوعية في الغناء العراقي وخاصة في عدد الراقصات التي تواجدن في هذه الاغنية ليبدا بعدها عصر جديد من الاغاني التي تحتوي على راقصات سواء بالجملة او بالمفرد ولتنتشر الاغنية من العراق الى سوريا لتبدا المنافسة الشريفة في عدد الراقصات سواء من الجانب العراقي او السوري! ولكوني من المؤمنين بمقولة اذكروا محاسن موتاكم فانا اتحدث عن اغنية البرتقالة للراحل علاء سعد واشدد على المحاسن التي ظهرت في الاغنية في حينها وبكمية كبيرة!!   اعود الى الفقاعة التي اود الحديث عنها ورحم الله علاء سعد والبرتقالة! فالفقاعة هي وصف اطلقه رئيس الوزراء العراقي على المظاهرات التي تشهدها عدد كبير من المحافظات العراقية ولا اريد ان احرج السيد رئيس الوزراء وانتقد وصفه للشعارات المرفوعة بانها نتنه!! ولكني اريد ان اركز على البرتقالة!! عفوا الفقاعة !! لاازال في داخلي ملتبس ولا اعرف لماذا هذا الربط بين البرتقالة والفقاعة! اعود الى فقاعة السيد رئيس الوزراء حيث وصف المظاهرات بالفقاعة التي ستنتهي وبقدرة القادر ومثلما انتشرت البرتقالة الى سوريا خرج علينا الرئيس السوري في كلمه مباشرة امام مؤيديه بدئها بشرب الماء ليصف مايحصل في سوريا بالفقاعة!! الم اقل لكم ان الشبه بين البرتقالة والفقاعة كبير ولكن المطربين مختلفين هذه المرة وبأصوات نشاز لا تلمس الواقع!   ما اعتقده ان السيد رئيس الوزراء متابع جيد لما يجري في مصر وبالتالي فهو يحاول ان يلعب لعبة السياسة التي تتم في مصر ورغم اني لست مرتاحا لما يجري في مصر لكن والحق يقال ان مستوى الوعي القانوني والثقافي المصري عالي جدا وهذا غير مستغرب لكن المستغرب ان يحاول رئيس الوزراء العراقي بان يصور الامر كذلك والفرق كبير لان العراق لم يبنى بطريقة قانونية سليمة كما يجري الان في مصر رغم بعض العيوب التي يصر عليها الرئيس المصري ولكن المعارضة كما يبدوا تعرف ماذا تريد ! اقول ان الفرق كبير وأعود الى اساس الموضوع وهو الدستور الذي يصر السيد رئيس الوزراء ان يكون هو المرجع لجميع المشاكل ورغم ان هذا هو الصحيح نظريا ولكن يبدوا ان السيد رئيس الوزراء نسى ان الدستور اقر بنسبة قليله جدا من ابناء الشعب وبعد ان تم اقناع الحزب الاسلامي الذي كان يرأسه حليف الامس ارهابي اليوم طارق الهاشمي بالتصويت بنعم للدستور وبعد ان وضعت مادة في نهاية المواد الدستورية تقر بانه يجب تشكيل لجنة مختصة بتعديل المواد المختلف عليها ! وبالتأكيد وكما هو حال كل اللجان في العراق فقد فشلت هذه اللجنة بعمل اي شي! اذكر اني كنت قبل التصويت على الدستور في العراق وقمت واستاذي الكبير الدكتور مالك دوهان الحسن في حينها بأصدار كتيب حول المواد التي هي بطبيعة الحال ستؤدي الى مشاكل كبيرة وقمنا بطباعة وتوزيع هذا الكتيب وذهبت الى العديد من الاحزاب في حينها محاولا ايصال الفكره لهم ومن جانب قانوني بحت ولكن الامر كان منتهيا حيث كانت هنالك صفقة متفق عليها لتمرير الدستور على علاته واذكر ان احدى هذه المواد كانت حول النشيد الوطني والعلم والتي تشير الى انه يجب ان يراعى جميع مكونات الشعب العراقي في النشيد الوطني وكان سؤالي حينها ان العراق بلد متعدد الطوائف وفيه اكثر من لغة كالعربية والكردية والاشورية والتركمانية الى اخره وإذا ما اردنا مراعاة كل هذا في النشيد الوطني فكيف سيخرج هذا النشيد واذكر اجابة احد السادة المسؤولين في حينها عندما حاججته قال لي هربجي وهي كلمه عراقية تعني الخربطه او التعدد! ولا يزال وبعد كل هذه السنوات والعراق بلا نشيد وطني وهذا دليلي على الفشل!   عموما مااريد ان اصل اليه ان الدستور الذي تتبجح به وكل العملية السياسية في العراق قد بنيت على اساس طائفي وهذا ماكنتم تريدونه وطبعا على اساس فهمكم العقيم للديمقراطية ! واذا كنت تقول ان الشعارات التي رفعت طائفية وهذا مالااعتقده فلماذا يطالب انصار حزبك من زوار الامام الحسين ان يخرجوا مؤيدين لك هل ان زوار الامام هم حصرا من مؤيديك ام ان هذا ماتريد ان توصله للشعب المنهك!   اقولها مرار وتكرارا لقد قامت كل العملية السياسية على صفقات طائفية رخيصة سوف ياتي اليوم الذي تدفع هذه العملية ثمنه وعليه عليك التخلص من الطريقة الطائفية التي اوصلتك الى الحكم ولا يحق لك الحديث عن الدستور لانكم اول من لم يطبقه واعتمدتم على صفقات هي من اوصلتكم الى كراسيكم وبتقسيم طائفي مقيت الرئيس كردي والنائب سني والاخر شيعي ! اين الكفائة والخبرة!واين الاساس القانوني الذي استندم اليه واين اصوات النواب ممثلين الشعب وهم كانوا كالخراف تتبع الراعي او رئيس الحزب او الكتله ام انها فقاعات كما اطلقتها واطلقها الرئيس السوري من بعدك وانتم واهمون ولا تتعلمون من الدروس التي سبقتكم! اخيرا اؤكد انها ليست فقاعة وحتى ان انتهت التظاهرات في العراق او سوريا فان هذه ستكون المسمار الاول في نعوش العمليات السياسية الخائبة وليست فقاعة في الهواء!   اخيرا وليس اخرا ورغم كل الذي اعرفه والذي لا اعرفه ورغم القناعات التي احملها شخصيا عن السيد مقتدى الصدر فهو يستحق التحية لذهابه للصلاة مع اخوته درئا للفتنه ودعمه للتظاهرات التي خرجت بعيدا عن الطائفية! ولكن السؤال الاهم ذاك الرجال من اي مقبرة طلع ولماذا الان؟؟

الصحافة والديكتاتورية

27459الصحافة والديكتاتورية ، محمد الساسينشر
بقدر ما تتعاظم أدوار الصحافة المكتوبة في مغرب اليوم بقدر ما يتعاظم الانشغال الرسمي بهذا التطور المثير الذي يشهده الحقل الصحفي، والموقع البارز الذي أصبح يتبوؤه، وتزايد تأثيره في الساحة العامة. الدولة المغربية تشعر بأن هناك مشكلة حقيقية اسمها الصحافة المستقلة؛ وبصورة أدق، فإن الأمر يتعلق بنوع من الصحافة المستقلة التي تتحدى المحظورات والمحرمات، وتتطاول، في نظر البعض، على السلط والمؤسسات، وتسمح لنفسها بلعب أدوار لا قبل لها بها وليست من صميم وظائفها. هناك في نظر الدولة، إذن، نوعان من الصحافة المستقلة: نوع مقبول، ونوع مرفوض؛ وهذا النوع الثاني يجب ربما أن يتوقف عن الحياة وأن يتحول إلى عدم وأن يتوارى ويختفي لأنه شبح مخيف، وتزيد لا طائل منه، وسلعة مغشوشة ومهربة، وعنصر دخيل. تشهر الدولة دائما في وجه هذا النوع من الصحافة المستقلة شعار «المسؤولية»، بينما يستند هو إلى شعار

Read more...

البطاقة التموينية في ذمة التاريخ

filemanagerالبطاقة التموينية في ذمة التاريخ

لن نتفاجئ بهذا القرار وقد توقعناه منذ مدة مديدة حين ارتبطت الحكومة العراقية بصندوق النقد الدولي، وألزمها latest celebrity news برفع أسعار المشتقات النفطية الى أسعار باهظة جداً، وكانت البطاقة التموينية تنتظر دورها في الرفع، فهي وغيرها تشكل نفقات حكومية كبيرة قد لا تستطيع الحكومة الوفاء بالتزاماتها إزاء شروط الصندوق، وقد نبهنا على ضرورة تسديد كل المبالغ المقترضة منه والتحرر من التزاماته، والتي ستأتي يوما ما على التعليم

Read more...

من الديكتاتورية السياسية إلى الديكتاتورية الإعلامية

5578إذا ظل التخلف في مجتمعاتنا فسيأتي السياح ليتفرجوا علينا بدلا من الآثار . نجيب محفوظ
لا يمانع أحد أن يكون إلها أو نبيا يؤسس دينا جديدا،يمرر عن طريقه أفكاره ويكرس سلطته،هكذا فسر برتراد راسل الفيلسوف الإنجليزي سيكولوجية الإنسان في كتابه السلطة والفرد، فالسلطة رغبة موجودة لدى كل البشر حتى لدى الأطفال، فأنا كنت دائما أبحث عن الفرصة التي أمارس فيها دور الطاغية الصغير أثناء مراقبتي للتلاميذ في غياب الأستاذ فأقوم بالانتقام ومعاقبة خصوم الفصل بدون وجه حق . وكل إنسان يحاول تفعيل هذه الرغبة ولو على بهيمته، أما الطغاة الحكام فيمارسونها على رعيتهم ويدافعون عنها بشدة وعنف وإرادة قوية، وهذا ما لاحظناه في تونس، مصر،ليبيا وسوريا، عن طريق الدماء والمجازر حفاظا على غريزة السلطة ولو على حساب كافة الشعب،وكما قال مونتسكيو" أن الطاغية هو ذلك الذي يقطع الشجرة كي يقطف الثمرة" لكنهم لم يقطعوا الشجرة ولن يقطفوا الثمرة.

Read more...

تهميش السنة في العراق .. حقيقة؟ أم أسطورة؟

Unbgاحمد الكاتب

تهميش السنة في العراق .. حقيقة؟ أم أسطورة؟  وهل ينتهي التهميش بتبوئهم منصب رئاسة الوزراء؟
أود أن اتحدث مع الجميع كأخ محب، وليس كمناقش او منافس سياسي فأنا لا أؤمن بالطائفية ولا celebrity sextapes بالمذاهب ، واعتقد انها تيارات سياسية قديمة ميتة وبائدة ولم يبق منها سوى مخلفاتها وبعض قشورها، ولكن هذه المخلفات والقشور لا تزال تسمم الحياة السياسية والاجتماعية و تعرقل عملية بناء الوطن،

Read more...

 
stamp
Our website is protected by DMC Firewall!